الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

الوزير باسيل عرض وبيستيللي موضوع الأزمة السورية والبرامج الثنائية المشتركة التي تقدّر بـ 155 مليون يورو بين قروض وهبات

الخط + - Bookmark and Share
30/04/2015
استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل نائب وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لابو بيستيللي على رأس الوفد، يرافقه السفير الايطالي جوزيبيه مورابيتو. 

بعد اللقاء قال : "انها ليست مفاجأة ان نقول ان العلاقات بين إيطاليا ولبنان هي قوية جداً وعلى كل الأصعدة، نحن الشركاء الاقتصاديون الاول ضمن الاتحاد الاوروبي، وهناك تقليد طويل من العلاقات الثقافية والدينية. نحن هنا لمساعدة المؤسسات اللبنانية والشعب اللبناني على معالجة هذا الامر غير المسبوق والذي لا يصدق، جراء الازمة السورية، ان لبنان يعطينا درسا كيف ان بلدا صغيراً يتحمل مسؤوليات كبيرة. انه لأمر جيد ايضاً أن نقدّر ما تقوم به المجتمعات المدنية والسلطات المحلية، وتتعاطى بمرونة وكرم مع هذه الازمة."

اضاف:" انا هنا بصفتي ايضاً كنائب وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لتقديم بعض البرامج الى المنظمات غير الحكومية في البقاع والجنوب والشمال، لاننا نشعر اننا قريبون من الشعب والمؤسسات اللبنانية. كما اننا نقدم بعض المساعدات العسكرية للجيش اللبناني، كالتدريب، والذي نعتبره العمود الفقري للأمن في لبنان، وذلك من خلال وجودنا في قوات "اليونيفيل"، وكما تعملون ان الجنرال بورتولانو هو قائد القوات العاملة في اليونيفيل وهو يمثل بذلك الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون."

وتابع:" لقد كانت العلاقات بيننا قوية منذ البداية وسوف تتطور من الأحسن الى الأفضل، وهذا هي نتيجة اللقاءات التي أجريتها صباح اليوم مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب والآن مع صديقي وزير الخارجية. نحن نأمل ونشعر ان العلاقة بين بلدينا سوف تتعزز اكثر فأكثر، ورسالتي الى الشعب اللبناني والمؤسسات اللبنانية انكم باستطاعتكم الاعتماد على ايطاليا كشريك وصديق قوي في المنطقة ومنطقة البحر الأبيض المتوسط وذلك لكل الاسباب التي ذكرتها."

سئل: ان المؤسسات اللبنانية بحاجة أيضاً الى المساعدات المالية لمعالجة موضوع النازحين السوريين، هل ناقشتم هذا الموضوع؟

اجاب : نحن نعمل حاليا على البرامج الثنائية المشتركة والتي  تقدر ب155 مليون يورو بين قروض وهبات. ونقوم  بمشاورات مع بروكسل حول برامج قد تتم في المستقبل. نحن هنا كشريك ونعمل على المساعدة بهذا الشكل ﻷننا نعتقد انها رسالة  لتثبيت الاستقرار في لبنان والمنطقة. لا طلبات اخرى اتت من الجانب اللبناني الذي يقدر ما نقوم به، ومن جانبنا نحن نقدر ايضاً بشكل كبير طريقة تعامل المؤسسات اللبنانية مع هذه الازمة .وهذا امر مذهل ويثير اعجاب العالم بأجمعه، واعتقد ان أوروبا يجب ان تتعلم درسا من لبنان. 
آخر تحديث في تاريخ 15/05/2015 - 04:25 م
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع