الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

باسيل في مؤتمر التحالف الدولي

الخط + - Bookmark and Share
  • 1
  • 2
23/03/2017




ألقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل كلمة امام اجتماع " التحالف الدولي " لمحاربة داعش الذي دعا اليه  وزير الخارجية الاميركي ريكس تيللرسن في مقر وزارة الخارجية ومشاركة الدول الأعضاء ال ٦٨ . استهلها بقوله: في آب ٢٠١٤، وقبل أشهر قليلة من الاجتماع الاول ل "التحالف الدولي " في الثالث من كانون الاول من العام نفسه ، ذهبت الى أربيل لاشهد بام العين حجم الاعمال الوحشية التي ارتكبتها داعش . 
    لقد رفع لبنان ملفا موثّقا الى المحكمة الجنائية الدولية يتضمن معلومات متوافرة بشكل علني عن جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي إرتكبها  داعش . بعد مرور ثلاث سنوات ، تستمر داعش بارتكاب نفس الممارسات الوحشية وها نحن نلتقي مجددا ٦٨ دولة للبحث في كيفية هزيمة داعش . لقد استمعنا هذا الصباح لعرض قيم حول التقدم الذي تم تحقيقه في هذا الاتجاه . 
سعادتكم ، لا شك لدي ان هذ التحالف والمجموعة الدولية سوف تنتصر  بالنتيجة على داعش لكن الأسئلة تبقى هي نفسها : 
أ- هل سيكون هذا الاجتماع مختلفا عن سواه ؟. اعتقد انه مع الادارة الاميركية الجديدة سوف يتحول هذا السؤال الى كيف ؟ 
ب- الجيش اللبناني الصغير بدباباته القديمة العائد صنعها الى الخمسينيات ، وبدعم محدود ومشكور من قبل العديد منكم وبشكل خاص من الولايات المتحدة الاميركية تمكّن من هزيمة داعش ومنعها من اختراق حدودنا الهشة وذلك بفضل  الإرادة والتصميم . 
  ماذاينقص هنا ؟ الإرادة والتصميم ؟ كلا ! كم من الوقت ما زلنا نحتاج الى إنجاز المهمة ؟ اكثر من ثلاث سنوات ؟ اكثر من ٦٨ دولة ! هل ندرك كلفة الوقت في ظل التمدد السريع للارهاب نحو مناطق/ أراض وعلى اجيال أتية ؟ 
ج- هل يرتبط داعش بالأرض والجغرافيا أم  بالايدولوجيا ؟ بالطبع هي الأيدولوجيا ، داعش هي فكرة وجدت منذ عدة مئات من السنوات وكانت فاعلة في بلدي في العام ١٩١٥ ، ومزقته في العام ٢٠٠٠!إن داعش هو فيروس وبائي يصيب العقول والنفوس في الشرق الاوسط ، افريقيا ( مالي ونيجيريا ) ، اوروبا ، اسيا والقارة  الاميركية. لا تعتقدوا ، كما اسمع احيانا ، انه بعيد عنا . صدقوني هو هنا ، هو في الداخل ويتطلب اكثر بكثير من مجرد " رسالة مضادة " ومن التثقيف لا التعليم . 
  ان محاربته تتطلب شركاء حقيقيين من داخل الاسلام ( الأزهر وغيره من الشخصيات والمفتين ). وتتطلب ثورة من قبلهم عندما نقوم باحتضانهاوعندما يتأكدون من اننا شركائهم الحقيقيين !
  وبعد ان يتوقف كليا الدعم المالي والسياسي وتسليح جميع الارهابيين وليس فقط داعش الذي   هو اسم متغّير فقط وسيتحول الى مجموعات وسيتضاعف وسيتجزأ الى خلايا صغيرة بعد ان يزول . هو يتطلب جيوشا وطنية على الارض مثل الجيش اللبناني وذلك ضمن دعم فعّال من قبلكم وليس دعما محدودا ورمزيا . 
     إنه يتطلب من العدالة الدولية ان تعمل بشكل فاعل لا ان تبقى مكتوفة الايدي امام ارتكابات داعش الواضحة . انه يتطلب العودة الامنة للنازحين  . انه يتطلب بلدانا كلبنان ليكون صلة الوصل بين الاسلام والمسيحية ، الشيعة والسنة ، الشرق والغرب . 
    إنه يتطلب نموذجا كالنموذج اللبناني ، نموذج التنوع ، النموذج المضاد لداعش والترياق للارهاب . 
   إنه يتطلب لبنانا  قويا وبلدانا قوية في المنطقة وليس دولا أضعفتها اسرائيل وحلفاء الارهاب في المنطقة . 
    سعادتكم لبنان يجٌسد هذه المهمة ، إنها رسالتنا الى الانسانية ، الاستقرار ، الامن ، والبحبوحة هي حاجة للبنان . فلنجسّد هذه المبادىء في لبنان . 
 
لقاءان على هامش الاجتماع : 
وعلى هامش اجتماع التحالف الدولي، التقى الوزير باسيل وزير الخارجية والتعاون الدولي الايطالي انجيلينو ألفانو، ووزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر سيارتو وعرض معهما موضوع اللاجئين والاستراتيجية الاوروبية لاستيعابهم. 



آخر تحديث في تاريخ 23/03/2017 - 04:09 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع