الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل خلال مؤتمر صحافي عقده في موسكو، بعد لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف أن "المطلوب عودة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى لبنان

الخط + - Bookmark and Share
  • ba8888
20/11/2017



أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل خلال مؤتمر صحافي عقده في موسكو، بعد لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف أن "المطلوب عودة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى لبنان من دون من أي تقييد لحريته كي يتخذ القرار الذي يراه مناسبا في بيروت"، وقال: "من غير المقبول أن يعمد أحد إلى فرض خياراته على الشعب اللبناني والتدخل بشؤوننا اللبنانية الداخلية وبحياتنا الديمقراطية، فهذا أمر غير مقبول من المجتمع الدولي. وكما قلنا، إن تم القبول بها تكون سابقة خطيرة يمكن أن تتكرر مع كل زيارة لمسؤول دولي لدولة أخرى، وهي خرق لاتفاقات ومعاهدات دولية حول العلاقات الديبلوماسية سنة 1961 والمهام الخاصة سنة 1967 وحماية الشخصيات سنة 1973، ويطال السلم والامن الدوليين. ولذلك، الاهتمام به من قبل المجتمع الدولي كبيرا". أضاف: "لبنان واجه هذه الأزمة من خلال الإدارة الحكيمة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والوعي والمسؤولية اللذين يمتع بهما كل القادة أو معظم القادة السياسيين في لبنان، وكذلك من خلال الوحدة الوطنية التي عبر عنها الشعب اللبناني الذي وقع تحت الصدمة ولم يقم بردة فعل غرائزية ولا عاطفية. منذ اللحظة الأولى، ساد الهدوء، وتبين لنا أن اللبنانيين لم يقوموا بأي عمل أمني اضطرابي أو ردة فعل متخوفة من الاقتصاد، ولم يلجأوا لأي عمل اقتصادي أو مالي يمس الاستقرار النقدي، ولم يظهروا أي غرائز طائفية، وكلهم اعتبروا أنهم معنيون كون الرئيس سعد الحريري هو رئيس حكومة كل لبنان وكل اللبنانيين، وهذا هو العامل القوي الذي مكننا من تجاوز هذه الأزمة - الصدمة." تابع: "على الصعيد الخارجي، اعتمد لبنان الإطار الثنائي لعلاقاته الدولية من خلال المقاربة الاخوية، ومقاربة الصداقة التي تربط لبنان بالمملكة العربية السعودية، رغم أنه بدأ التحضير لإطار دولي آخر لحل هذه المشكلة. واخترنا الاتصال من بيروت عبر رئيس الجمهورية مع كل سفراء الدول المعتمدين في لبنان، لكننا اخترنا أوروبا لجولتنا لأننا اعتبرنا أنها الأقرب الينا، وتعتمد سياسة وديبلوماسية مبدئية في هذا الموضوع، ولها إمكانية تأثير كبيرة. من هنا، قمنا بجولة أوروبية بدأت من بروكسل إلى باريس ولندن وروما والفاتيكان وبرلين وانقرة، وأنهيناها اليوم في موسكو العاصمة التي تواجه الإرهاب بكلفة عالية، إنما بنتائج جيدة جدا". وأردف: "بالنسبة إلينا المطلوب أولا عودة الرئيس الحريري إلى لبنان من دون أي تقييد لحريته كي يتخذ القرار الذي يراه مناسبا في بيروت، ويتعاطى معه اللبنانيون على أساس الحرية النابعة عنه. والمطلوب أيضا العمل الاحترازي لصيانة الاستقرار في لبنان إذ اتضح لنا أن المطلوب هو المساس بهذا الاستقرار، وذلك من خلال إيجاد بيئة فيها ما يكفي من التطرف لخلق معادلة تقوم على مواجهة السلاح بالسلاح لتصفية حسابات اقليمية ودولية ونقل الصراع الى أمكنة يستدل منها على أن العجز عن المواجهة المباشرة تتم الاستعاضة عنه بنقل الصراع إلى مكان أقل أهمية، ويدل على العجز في المواجهة المباشرة". وأكد باسيل أن "هناك محاولات لمنع لبنان من النهوض الاقتصادي"، وقال: "هذا أمر استراتيجي لإسرائيل، وهي عدو لبنان الأول، وهذا الأمر ليس خافيا على أحد. وللأسف، يقبل به ويتعاطف معه أو يتساعد في شأنه بعض الأفرقاء الآخرين لإبقاء لبنان في دوامة من الشلل والفراغ والخلل الاقتصادي من دون تمكنه من النهوض بسرعة، كما شهدنا في السنة الأخيرة استنهاضا للبنان ولاقتصاده وبدء قيام الدولة ومؤسساتها فيه". أضاف: "إن استقرار لبنان يستحوذ على أولوياتنا من خلال الوحدة الوطنية وصيانتها، حتى لو اضطر اللبنانيون إلى عزل من يحاول داخليا المساس بهذه الوحدة. لقد تبين في وسائل الإعلام أن هناك أقلية من اللبنانيين المتواطئين مع خطة تقويض الاستقرار في لبنان". وأكد أن "استكمال عناصر القوة في لبنان يكون عبر المسار الإيجابي الذي كان يهدف الى استنهاض الدولة ومؤسساتها وإعطائها كل عوامل القوة التي تمكنها من خدمة شعبها وتأمين مصلحة لبنان، ومواجهة أي خطر خارجي عليه. ومستقبلا، علينا أن نستمر في المسار الذي يعزز لبنان ويعطيه القوة، لأن المخططات الخارجية ستبقى متجهة صوب لبنان لتقويض استقراره". وقال: "نريد أكثر من تفهم عند الدول. ولقد لمسنا في جولتنا الأخيرة أن الدول مهتمة بأمن لبنان واستقراره، وتعتبره استراتيجيا لأمنها واستقرارها، ويجب الافادة من هذا التكامل اللبناني مع أصدقائه في العالم، بحيث يشعرون بأن قوة لبنان هي قوة لهم، وإضعافه هو ضعف لهم. وبالتالي، نحن نعتبر أنه إذا تمت عودة الرئيس الحريري الى لبنان بشكل حر يسمح له باتخاذ القرار الذي يريده، ويكون مناسبا للبنان، عندها نكون قد أقفلنا فصلا مهما جدا من هذه الأزمة، استعاد فيه لبنان تثبيت سيادته وصار لزاما على العالم الذي يتعاطى معه أن يعتاد على فكرة التعاطي مع بلد سيد، ولا يمكن الاستخفاف بكيفية التعاطي معه، وإنما يبقى على هذا اللبنان السيد أن يعتمد سياسة احترازية استباقية للمخاطر المتربصة به للمساس باستقراره وأمنه". حوار وردا على سؤال عن دور روسيا وما بحثه مع نظيره الروسي، قال باسيل: "نحن نعتبر أن دور روسيا في مواجهة الارهاب في المنطقة أساسي وحاسم لإنهاء كل حركات التطرف والنمط التطرفي الذي ينطلق من المنطقة، بل هو أبعد من ذلك لأنه يساهم في تحقيق التوازن الإقليمي والدولي، خصوصا أن لبنان يقوم على التوازنات، وأي خلل داخلي أو خارجي ينعكس عليه خللا، ولا تستقيم من خلاله الأمور. ولذلك، إن إعادة التوازن إلى العلاقات والمصالح الدولية تنعكس بشكل إيجابي على لبنان. كما كانت جولة أخرى من قراءة مشتركة واحدة حول أهمية الحفاظ على استقرار لبنان، وما يمكن أن تقوم به روسيا في هذا المجال، لأن المساس بالاستقرار اللبناني يأخذ أشكالا عدة. وما شهدناه في الأيام الأخيرة كان مسا سياسيا، إلا أنه يمكن أن يكون أمنيا عسكريا أو اقتصاديا وماليا. وكل هذه الوسائل إذا ما اعتمدت أو اعتمد إحداها نتيجتها واحدة هو المساس بالاستقرار اللبناني. ولذلك، بحثنا في كل هذه الأمور وكيفية مواجهتها، وأحد عناصر هذه المواجهة هو أن يعود الرئيس الحريري بما يمثله إلى لبنان كشريك كامل يقوم بدوره كشخص، وتيار وكمكون سياسي لبناني يضع مصلحة لبنان أولا، ومن خلفيته اللبنانية المعتدلة يقوم بمواجهة التطرف في لبنان والمنطقة". وعن موعد عودة الحريري الى لبنان، قال باسيل: "نريده أن يعود في أسرع وقت ممكن لنستعيد المسار المؤسساتي الدستوري، ولكن هذا السؤال لا يسأل لي". وردا على سؤال عما اذا كانت فرنسا طمأنت الوزير باسيل إلى عدم مساءلتها للرئيس سعد الحريري عن عدم دفع أجور الموظفين الفرنسيين العاملين في شركته في السعودية؟ قال: "بالنسبة إلينا الرئيس الحريري هو رئيس حكومة لبنان، وهذه الصفة تعلو على أي صفة أخرى. لقد ذهب إلى المملكة في زيارة عمل بصفته رئيس حكومة لبنان، وهذا الموقع اللبناني السيادي يعطيه الحصانة القانونية الكاملة حسب المواثيق الدولية، إن على المستويين الشخصي والمعنوي. كما يتمتع بكل الامتيازات والحصانات لمنع خلط الامور ومنع التعاطي معه، إلا بالصفة السيادية التي يمثلها للبنان. نحن متأكدون أن المسعى الفرنسي يهدف إلى أمر واحد صيانة استقرار لبنان واحترام سيادته وعودة الرئيس الحريري الى بيروت، وليس الى باريس التي هي محطة لطريق العودة الى بيروت كي يمارس دوره منها". وردا على سؤال آخر، قال: "نحن لا نريد أن نفكر إلا بالعلاقات الممتازة مع المملكة العربية السعودية التي لا تسمح لنا بالاعتداء عليها، ولا نسمح لها بالاعتداء على لبنان أو أي لبناني، وهذا ما نعتقده ونريده. يجب ان يقوموا بالجهد المطلوب لاقناع العالم كله، وليس فقط اللبنانيين، بأن ما حصل هو أمر طبيعي واعتيادي لا شيء غريبا فيه، وأعتقد ان العالم كله غير مقتنع بما حصل ووصفه بأنه كبير أكثر مما عبر عنه لبنان الرسمي حتى الآن، الذي ما زال يريد العلاقات الممتازة مع المملكة. ولذلك، لم نلجأ حتى الآن الى التصعيد الديبلوماسي، بل أردنا فقط إقناع الاخوة في المملكة بأن يعود الحريري إلى بلده". وردا على سؤال عن "حزب الله"، قال: "حزب الله بالنسبة إلى لبنان هو حركة مقاومة تجاه العدو الاسرائيلي، حرر الارض، ومقبول به من اللبنانيين ومن الحكومة اللبنانية للدفاع عن لبنان في وجه اسرائيل، وفي وجه الارهاب الذي يعطي الشرعية لكل اللبنانيين لمواجهته، لانه يتسلل الى العقول والنفوس والاحياء والقرى. وبفضل هذه المقاومة الشعبية العارمة، لم يجد الارهاب موطئا له في لبنان، هذا هو حزب الله بالنسبة إلينا. وما يقال عن أدوار أخرى خارج هذا الاطار فموقف الحكومة اللبنانية واضح، هي لا تريد التدخل في شؤون الآخرين، ولا تريد الاذية للدول الشقيقة والصديقة للبنان، ولا تقبل بأن يمس أي بلد بسوء متأت من لبنان أو من اللبنانيين". وكذلك، قال باسيل ردا على سؤال آخر: "إن الأجهزة الأمنية اللبنانية كلها أصدرت بيانات نفي لوجود أي مؤشر لخطر امني يتهدد رئيس الحكومة الذي تتبع له هذه الاجهزة، ويتوجب عليها افادته بأي أمر، ونحن قلنا إننا لا نأخذ بشكل كامل وجدي كل ما يمكن أن يقال في الوضع الذي كان قائما حول دولة الرئيس خارج لبنان. ننتظر عودته ليبني على الشيء ما يلزم من مسؤولية ومتابعة، ومسؤولية الدولة تجاه رموزها وناسها وضيوفها لتوفير الأمن، ولكن لا يمكن أن يعمل بعض الأفرقاء على توتير الامن واحداث خروقات أمنية، ثم يطالبون لبنان بالامن. لا يمكن لمن يدس الدسائس الامنية ان يطالبك بالامن. وعليه، يجب ترك لبنان وشأنه للتمكن من خلال قدراته الذاتية الشرعية من توفير الأمن اللازم، وهو نجح في ذلك حتى الآن، حيث أحبط عمليات إرهابية عدة، وفكك خلايا أمنية عدة، وهو البلد الأول في المنطقة الذي حرر أرضه بالكامل من داعش وجبهة النصرة وكل المجموعات الارهابية بقواه الذاتية، ولم نحصل على تدخل بري أو بحري أو جوي من جيوش وقوى أخرى، كما يحصل في كل المنطقة". وردا على سؤال عن مكونات داخلية لم تسهم في تعزيز الوحدة الوطنية وعما اذا كان لبنان مقبلا على أزمة وطنية، قال باسيل: "هؤلاء الأفرقاء كشفوا عن أنفسهم في الإعلام، تكلموا وأعلنوا عن نوايا ما كنا نعرفه نحن سابقا وما اكتشفناه لاحقا وما سيتم اكتشافه أكثر وأكثر. وإذا كانوا يريدون استلحاق أنفسهم الآن فلا بأس، المهم ان نحافظ على الوحدة الوطنية". أضاف: "أما هل نحن مقبلون على ازمة وطنية أم لا، فبصراحة هذا الأمر يتوقف على كل فريق، لأن الوحدة الوحدة الوطنية يجب أن تكون شاملة، والمعني بشكل مباشر بصيانة هذه الوحدة هو الرئيس الحريري العائد. وكما صان اللبنانيون وحدتهم عندما غيب، أعتقد أنه سيحافظ على هذه الوحدة الوطنية التي يعود من أجلها وقام بتفاهمات وتضحيات لأجلها". وردا على سؤال عن حضور لبنان في اجتماع وزراء الخارجية الأحد المقبل في القاهرة، قال باسيل: "نريد أن نرى الحريري في بيروت. وعلى هذا الأساس، تبنى الكثير من الأمور".
آخر تحديث في تاريخ 27/11/2017 - 04:14 ص
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع