الرجاء الإختيار
العنوان القائمة

اجتماع ضم وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، والوزراء روني عريجي، والياس بو صعب، وارتور نظاريان، محمد فنيش وحسين الحاج حسن

الخط + - Bookmark and Share
08/07/2015
عقد عند الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم في قصر بسترس اجتماع ضم وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، والوزراء روني عريجي، والياس بو صعب، وارتور نظاريان، محمد فنيش وحسين الحاج حسن . بعد اللقاء قال الوزير باسيل:" نحن كنا نبهنا وقلنا ان الموضوع يكبر حجمه ولم تعد المسألة مسألة بند في مجلس الوزراء، إنما وصل الامر الى صلب عمل هذا المجلس، وصل الامر الى وجودنا وإعتبارنا وبالتالي الموضوع هو صلاحيات رئيس الجمهورية وما أكثرها وما أقلها، وما بين التفسيرين كيفية التعاطي مع هذا الموضوع كي نصل الى مرحلة يتم فيها سلب الوكالة المعطاة للوزراء وننزعها عنهم، ونعود ونضعها في مكان واحد اي عند رئيس الحكومة. ان القضية وصلت الى مستوى ان يكون هناك شخص واحد في الوقت ذاته رئيس جمهورية ورئيس حكومة، اي فخامة الدولة. ان هذا الامر الذي نحن اليوم بصدد مواجهته في ظل ما نسمعه وسمعناه في مجلس الوزراء من استفزاز، وتحدي لهذا الموضوع، متنكرين بذلك للدستور وما اتفق عليه في مجلس الوزراء من آلية مستوحاة من الدستور لعمل هذا المجلس. وبالتالي نحن امام سرقة موصوفة وعملية خطف لصلاحيات رئيس الجمهورية في غيابه، ونحن مؤتمنون بالوكالة على هذه الصلاحيات. على مستوى هذا الموضوع نحن نلعب دوراً عبر مشاركتنا في مجلس الوزراء، وبالتالي لا يمكن سؤالنا عما اذا كنا سنشارك في جلسة مجلس الوزراء، نحن سنشارك للعب الدورين، دور الوزير ودور الوكالة عن رئيس الجمهورية. ان خطا الحكومة المبتورة لن يتكرر في هذه المرحلة، لان التجربة تعلم، وفي المرة السابقة رأينا كيف كان التعاطي مع مليون شخص ونصف في الشارع. نحن وحزب الله نشكل نصف البلد، ونعرف الطريقة "الاستخفافية " التي اعتمدت في السابق. كنا نعتقد ان عندنا ضمانة اخلاقية ومعنوية تمنع التفكير بحصول هذا الامر، ربما ليس هناك من ضمانات بعد في هذا البلد، لذلك نقول انه كما ليس هناك من بلد من دوننا، ليس هناك من حكومة وقرارات حكومية من دوننا. هذا الموضوع اليوم الذي على بساط البحث والنقاش ليوم غد. نحن في هذا الموضوع متضامنون طبعاً فيما بيننا بموقف، فما يمس بواحد منا يمس بالجميع وكل مكونات الحكومة يأتي دورها تباعاً. " ورأى الوزير باسيل" اعتقد ان احد ما "يدفش" الحكومة ويأخذها عنوة الى مكان ما لم ترسمه لنفسها من الاساس والذي كان التوافق عنوانه، انها تصبح حكومة تحدي وإستفزاز ، وهذا الامر طبعاً لن نسمح به. لقد كنا مرنين جداً ضمن إطار التوافق، واعتمدنا المرونة تحت عنوان التوافق لحل كل القضايا، حتى في موضوع التعيينات الأمنية، وصلت بنا المرونة الى اتفاق ومخرج، ولكننا اليوم تخطينا هذا الأمر، وحالياً إنها مرحلة يأخذنا فيها الاستفزاز الى موقف قوة، ونحن أقوياء في مجلس الوزراء وخارجه، وهذا ما نحن بصدده. أقول للبنانيين نحن نريد الدولة وألا تصل الأمور الى هذا المكان، ولكن يأخذوننا عنوة بالتحدي والاستفزاز الذين اختبرهما لبنان بعد العام ٢٠٠٥، والذين اختبرناهما عبر التهميش ولن نكرر خطأ التهميش. ونحن بكل هدوء وتصميم وثبات وقوة سنكون للاسف، أمام يوم مصيري ومفصلي غداً وسنكون على مفترق ونذهب بأحد الاتجاهين، ونامل ان يكون قد تبقى في البلد ضمانات اخلاقية وميثاقية التي من شأنها تجنيبنا هذا الموقف، ولكن الى ذلك الحين نحن اقوياء وثابتون. وردا على سؤال حول ما إذا كان حزب الله سينزل مع التيار إلى الشارع ، بينما حلفاء التيار الآخرين يعارضون النزول إليه وجزء منهم وقعوا على فتح دورة استثنائية ، قال الوزير باسيل : نحن مع فتح مجلس النواب ومع التشريع فيه وأذكركم بأننا نزلنا إلى الجلسة التشريعية. لكن لهذا الموضوع أصوله الميثاقية ونحن من دعاة البحث عما يتوجب الوصول اليه من حلول لفتح مجلس النواب . كذلك نحن مع عمل الحكومة، فإما ان تعمل الحكومة بالمخالفات الدستورية والميثاقية او ان نصبح نحن من يعطل عملها؟ من الواجب عملنا آنذاك ألا نسمح بالعمل المخالف للدستور والميثاق. وردا على سؤال حول عدم دعوة وزيري أمل ، قال الوزير باسيل: هذا الموضوع ، المواقف حياله معلنة وواضحة وهذا الاجتماع تاليا كان هدفه تنسيق موقف الغد مع الافرقاء الأربعة ، الذين أعلنوا أنهم معنا في هذا الموقف ولا لزوم للذهاب إلى ابعد من هذا.
آخر تحديث في تاريخ 08/07/2015 - 09:56 م
جميع الحقوق محفوظة وزارة الخارجية والمغتربين - لبنان ©     إتصل بنا  |  خريطة الموقع